عنكبوت يرقص في الجنازة

عنكبوت يرقص في الجنازة

تأليف:

محمود شاكر

دار النشر:

دار صوفيا للنشر والتوزيع

42.55 ر.س "شيء ما كان يقف حجر عثرة في وجه الانهزامات التي ممكن أن تشق لماء العين طريقاً من على وجهي. سكتّ، أنظر في وجه أمي، خطوط تقدُّم العمر والغربة التي شقّت دربها على جبينها وفهمها ووجنتيها، الانطفاء الظاهر في عينيها واللوعة المحبوسة بداخلها..طبطبت على كتفها، وهي أكثر من يحتاج إلى هذا الفعل، أنا فاقدة للشيء لكني أعطيه. ( سأحاول ماما.. ) قلتها بصوت مرتجف بعينين متعبتين، والذكريات كلها تخرم لجسمي، تترك أثراً، ماذا لو حاولت فعلاً وركنت حزني، وربما عباءة الضمير البالي من كثرة لوم النفس على الفراق، وعدت كما كنت، وكل شيء عاد كما كان، ووجدت أن قد طواني النسيان ورُميت في ثقب أسود ابتلعني أنا وصندوق ذكرياتي وكل مايستوطن روحي".

تفاصيل الكتاب
  • ردمك (ISBN):9789921721324
  • تأليف:محمود شاكر
  • دار النشر:دار صوفيا للنشر والتوزيع
  • التصنيف:القصة والرواية
  • اللغة:العربية
  • سنة النشر:2020
  • عدد الصفحات:214
  • الغلاف:تغليف ورقي
  • الوزن (كجم):0.31
ردمك (ISBN)9789921721324
دار النشردار صوفيا للنشر والتوزيع
التصنيفالقصة والرواية
اللغةالعربية
سنة النشر2020
عدد الصفحات214
الغلافتغليف ورقي
الوزن (كجم)0.31

نبذه عن الكتاب

"شيء ما كان يقف حجر عثرة في وجه الانهزامات التي ممكن أن تشق لماء العين طريقاً من على وجهي. سكتّ، أنظر في وجه أمي، خطوط تقدُّم العمر والغربة التي شقّت دربها على جبينها وفهمها ووجنتيها، الانطفاء الظاهر في عينيها واللوعة المحبوسة بداخلها..طبطبت على كتفها، وهي أكثر من يحتاج إلى هذا الفعل، أنا فاقدة للشيء لكني أعطيه. ( سأحاول ماما.. ) قلتها بصوت مرتجف بعينين متعبتين، والذكريات كلها تخرم لجسمي، تترك أثراً، ماذا لو حاولت فعلاً وركنت حزني، وربما عباءة الضمير البالي من كثرة لوم النفس على الفراق، وعدت كما كنت، وكل شيء عاد كما كان، ووجدت أن قد طواني النسيان ورُميت في ثقب أسود ابتلعني أنا وصندوق ذكرياتي وكل مايستوطن روحي".