من الخوارزمي إلى ديكارت

من الخوارزمي إلى ديكارت

دراسات في تاريخ الرياضيات الكلاسيكية

تأليف:

رشدي راشد

155.25 ر.س يلخّص هذا الكتاب عقوداً من البحث الدؤوب في تاريخ الرياضيات، اختار المؤلف فيه مَعلمتين: الخوارزمي، مخترع الجبر في بداية النتاج الرياضي في العصر الوسيط، وديكارت، الفيلسوف ومؤسس الهندسة التحليلية في بداية العصر الحديث، ليتتبع خطوة بخطوة تطور المفاهيم في فروع الرياضيات الثالثة المعروفة آنذاك، الجبر والحساب، والأريتماتيكا، والهندسة؛ ويوضح نشوء التقاليد البحثية والمذاهب المتتالية وصلتها بالمجتمعات التي ترعرعت ونمت فيها. يحدد رشدي راشد بدقة موضع الجدة في كتاب الهندسة لديكارت الذي جعل منه منطلقاً للعصر الحديث. ولكنه يثبت في الوقت ذاته صلة الكتاب بالتقاليد التي سبقته، بأعمال عمر الخيام، ستة قرون قبل كتاب الهندسة، مظهراً العلاقة الجدلية في كل عمل علمي رائد، والاستمرار والانقطاع، والعمل في إطار تقليد ما وقطع الصلة به. ينشر مركز دراسات الوحدة العربية هذا العمل الضخم بدعم من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، نظراً إلى ما يحمله هذا الكتاب من قيمة علمية، وإلى ما يمثّله من مرجع لا غنى عنه للعاملين في تاريخ العلوم، وفي نظرية المعرفة – الإبستمولوجيا – وفي فلسفة وتاريخ الرياضيات على وجه التحديد؛ بل للرياضيين أنفسهم الذين يعلمون أن تقدم أبحاثهم مرتبط في كثير من الأحيان بمعرفة تطور الأفكار والمفاهيم وأدوات وضعها موضع التطبيق، ولعامة المثقفين العرب، الذين يرغبون في الإطلاع على الإسهام الفعلي للرياضيات المكتوبة باللغة العربية – على مدى ثمانية قرون. المزيد من التفاصيل
نبذه عن الكتاب

يلخّص هذا الكتاب عقوداً من البحث الدؤوب في تاريخ الرياضيات، اختار المؤلف فيه مَعلمتين: الخوارزمي، مخترع الجبر في بداية النتاج الرياضي في العصر الوسيط، وديكارت، الفيلسوف ومؤسس الهندسة التحليلية في بداية العصر الحديث، ليتتبع خطوة بخطوة تطور المفاهيم في فروع الرياضيات الثالثة المعروفة آنذاك، الجبر والحساب، والأريتماتيكا، والهندسة؛ ويوضح نشوء التقاليد البحثية والمذاهب المتتالية وصلتها بالمجتمعات التي ترعرعت ونمت فيها. يحدد رشدي راشد بدقة موضع الجدة في كتاب الهندسة لديكارت الذي جعل منه منطلقاً للعصر الحديث. ولكنه يثبت في الوقت ذاته صلة الكتاب بالتقاليد التي سبقته، بأعمال عمر الخيام، ستة قرون قبل كتاب الهندسة، مظهراً العلاقة الجدلية في كل عمل علمي رائد، والاستمرار والانقطاع، والعمل في إطار تقليد ما وقطع الصلة به. ينشر مركز دراسات الوحدة العربية هذا العمل الضخم بدعم من مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، نظراً إلى ما يحمله هذا الكتاب من قيمة علمية، وإلى ما يمثّله من مرجع لا غنى عنه للعاملين في تاريخ العلوم، وفي نظرية المعرفة – الإبستمولوجيا – وفي فلسفة وتاريخ الرياضيات على وجه التحديد؛ بل للرياضيين أنفسهم الذين يعلمون أن تقدم أبحاثهم مرتبط في كثير من الأحيان بمعرفة تطور الأفكار والمفاهيم وأدوات وضعها موضع التطبيق، ولعامة المثقفين العرب، الذين يرغبون في الإطلاع على الإسهام الفعلي للرياضيات المكتوبة باللغة العربية – على مدى ثمانية قرون.

تفاصيل الكتاب
  • ردمك (ISBN):9789953828091
  • تأليف:رشدي راشد
  • دار النشر:مركز دراسات الوحدة العربية
  • التصنيف:العلوم والرياضيات
  • اللغة:العربية
  • سنة النشر:2018
  • عدد الصفحات:784
  • الغلاف:تغليف ورقي
  • الوزن (كجم):1.38
ردمك (ISBN)9789953828091
دار النشرمركز دراسات الوحدة العربية
التصنيفالعلوم والرياضيات
اللغةالعربية
سنة النشر2018
عدد الصفحات784
الغلافتغليف ورقي
الوزن (كجم)1.38

كتب ذات صلة

31.00 ر.س
45.00 ر.س

كتب لنفس البائع