مقدمة في المنهج

مقدمة في المنهج

تأليف:

عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)

دار النشر:

مركز تراث للبحوث والدراسات

32.20 ر.س لعل من أبرز مزايا كتاب >مقدمة في المنهج< أنه وليدُ خبرة حقيقية نبعت من المعاشرة الطويلة للنصوص وتحقيقها، ومن النظر النقدي الدائب في المناهج السائدة. وهذا أجدى في التحقُّق بمادته، وبثِّ الروح العلمية في قارئيه. ومما يزيد من قيمته تلك القضايا الجدلية التي كشفت عن الصراع الحضاري الكامن في طياته وعن حركة المثاقفة الإيجابية التي استشرت عبر صفحاته. وهو ما اتَّضح جليًّا في استعانة بنت الشاطئ بكتابات غربية كثيرة دعمت بها مادتها، لكنها لم تكن قط ضحية للاغتراب والاستلاب. ويمكن للقارئ أن يرصد فيه كثيرًا من ملامح الشخصية العلمية لدى الكاتبة، من ذلك الأمانة البالغة في عزو الأفكار إلى أصحابها وبخاصة زوجها الشيخ أمين الخولي الذي نسبت إليه الفضل في إثارة بعض أفكار الكتاب. ومن ذلك أيضًا ظهور الشخصية النقدية الواعية التي تُقَلِّب الأفكار على وجوهها وتُمحِّصها حتى تقف على الحقائق الصريحة. ورغم الصرامة العلمية الواضحة عند بنت الشاطئ فقد تميزت بالمرونة الفكرية في تقبل بعض الأفكار التي قد يتطرف بعضُ الناس في تقبلها كلها أو تركها كلها، مثل: موقفها المتزن من التفسير المادي للتاريخ، وغير ذلك مما يمكن للقارئ أن يقف عليه. وبعدُ، فما أحوجنا إلى بث الرُّوح العلمية في معاهدنا وجامعاتنا التي أدركها التَّرهلُ الأكاديمي، وأنهكها الضَّعفُ الظاهر في البحوث والمصنَّفات العلمية. واعتقادنا أن هذا الكتاب واحدٌ من الكتب التي يمكن أن تسهم في النهوض بهذه المهمة الجليلة.

تفاصيل الكتاب
  • ردمك (ISBN):9789778515862
  • تأليف:عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ)
  • دار النشر:مركز تراث للبحوث والدراسات
  • التصنيف:المقررات والمناهج, الكتب الإسلامية والدينية, العلوم الاجتماعية والسياسية
  • اللغة:العربية
  • سنة النشر:2019
  • عدد الصفحات:192
  • الغلاف:تغليف ورقي
  • الوزن (كجم):0.42
ردمك (ISBN)9789778515862
دار النشرمركز تراث للبحوث والدراسات
التصنيفالمقررات والمناهج, الكتب الإسلامية والدينية, العلوم الاجتماعية والسياسية
اللغةالعربية
سنة النشر2019
عدد الصفحات192
الغلافتغليف ورقي
الوزن (كجم)0.42

نبذه عن الكتاب

لعل من أبرز مزايا كتاب >مقدمة في المنهج< أنه وليدُ خبرة حقيقية نبعت من المعاشرة الطويلة للنصوص وتحقيقها، ومن النظر النقدي الدائب في المناهج السائدة. وهذا أجدى في التحقُّق بمادته، وبثِّ الروح العلمية في قارئيه. ومما يزيد من قيمته تلك القضايا الجدلية التي كشفت عن الصراع الحضاري الكامن في طياته وعن حركة المثاقفة الإيجابية التي استشرت عبر صفحاته. وهو ما اتَّضح جليًّا في استعانة بنت الشاطئ بكتابات غربية كثيرة دعمت بها مادتها، لكنها لم تكن قط ضحية للاغتراب والاستلاب. ويمكن للقارئ أن يرصد فيه كثيرًا من ملامح الشخصية العلمية لدى الكاتبة، من ذلك الأمانة البالغة في عزو الأفكار إلى أصحابها وبخاصة زوجها الشيخ أمين الخولي الذي نسبت إليه الفضل في إثارة بعض أفكار الكتاب. ومن ذلك أيضًا ظهور الشخصية النقدية الواعية التي تُقَلِّب الأفكار على وجوهها وتُمحِّصها حتى تقف على الحقائق الصريحة. ورغم الصرامة العلمية الواضحة عند بنت الشاطئ فقد تميزت بالمرونة الفكرية في تقبل بعض الأفكار التي قد يتطرف بعضُ الناس في تقبلها كلها أو تركها كلها، مثل: موقفها المتزن من التفسير المادي للتاريخ، وغير ذلك مما يمكن للقارئ أن يقف عليه. وبعدُ، فما أحوجنا إلى بث الرُّوح العلمية في معاهدنا وجامعاتنا التي أدركها التَّرهلُ الأكاديمي، وأنهكها الضَّعفُ الظاهر في البحوث والمصنَّفات العلمية. واعتقادنا أن هذا الكتاب واحدٌ من الكتب التي يمكن أن تسهم في النهوض بهذه المهمة الجليلة.